اشترك
like Sofy on Facebook

ايه اللي هيساعدك تختار طبيب زراعة الشعر الامثل

0

كيف تتجنب زراعة الشعر الخاطئة وتجد الجراح الصحيح؟

بقلم طبيب الأمراض الجلدية وخبير زراعة الشعر د.سركان أيجين

لا شك أن زراعة الشعر بالاقتطاف أو ما يطلق عليه علميا اسم “” FUE هي واحدة من أكثر عمليات زراعة الشعر تأثيرا، ليس فقط من حيث النتائج التي تحققها بل أيضا لأنها طريقة زراعة الشعر التي يمكنها أن تغير مجرى حياة من يقوم بها. الإحساس بفقدان الثقة بالنفس والتقدم فى السن هي من أكثر الدوافع وراء بحث الكثيرين عن إمكانية زراعة الشعر واستعادة الشباب والثقة سواء إن كانت زراعة فى الرأس أو زراعة اللحية. ولكن، وللأسف، فإن هناك الكثير من الخبرات السيئة والصور البشعة لما قد تتسبب فيه الأساليب الخاطئة فى زراعة الشعر، تاركة رأسا غير متجانس ومليء بالفراغات وهو ما قد تعثر عليه عند البحث عن آخر أخبار زراعة الشعر. الخبر السار هو أن تلك الأساليب الخاطئة يمكن تجنبها بسهولة. وللمساعدة في ضمان إجراء ناجح، حددنا مجموعة من العوامل المهمة التي تساعد في العثور على جراح ماهر وذو سمعة طيبة.

أسباب زراعة الشعر غير الناجحة

هناك عدد من العوامل التى قد تؤدى إلى نتائج غير مرضية لزراعة الشعر، والتي تتمثل في المظهر غير الطبيعى أو عدم دوام النتيجة، وصولا إلى المخاطر الطبية الجادة والمظهر المحرج للجلد التالف أعلى الرأس أو أعلى الذقن. يعزي ذلك بشكل عام إلى افتقار الطبيب للخبرة المطلوبة، إلا أن أكثر ما يبعث على القلق هو أن البعض من صانعى معدات زراعة الشعر بالاقتطاف يقومون بتسويق أجهزتهم لجراحى التجميل وأطباء الجلدية وعيادات التجميل والمنتجعات الطبية، والذين غالبا ما يفتقرون التدريب المناسب أو الشهادات ناهيك عن الخبرة اللازمة لاستخدام مثل تلك الأجهزة بشكل صحيح.

لذلك، دعنا ننظر إلى العوامل الرئيسية التى يجب أن تأخذها في الاعتبار قبل زراعة الشعر:

اختيار جراح من ذوى الخبرة

على الرغم من أن استعادة الشعر عن طريق الزراعة هي من العمليات الأقل تدخلا جراحيا، إلا أنها لا تزال إجراء طبى يحتاج إلى خبرة جراحية. ولذا فإن المرضى يحتاجون إلى المراقبة الطبية والخبرة التشخيصية لضمان سلامتهم أثناء وبعد الانتهاء من الزراعة. فى معظم الأحيان، يتطلب الإجراء الآلاف من الجروح العميقة فى الجلد، مما يعنى أن المعرفة المناسبة بجرعات التخدير الصحيحة هي أمر حيوى.

وبينما تستمر أنماط الصلع الطبيعى بعد إجراء الجراحة، فقد يتطلب ذلك أكثر من عملية زراعة واحدة على مدار العمر. واعتمادا على التخطيط المستقبلي الجيد وتصميم طريقة الزراعة المناسبة، يستطيع الجراح الماهر أن يقوم بإجراء زراعتين أو ثلاثة بشكل ناجح.

“صاحب بالين كذاب” أو هكذا يقولون، لذا فإن أكثر جراحى زراعة الشعر مهارة هم هؤلاء الذين يعملون بشكل حصرى فى مجال استعادة الشعر والزراعة. تأكد من تجنب العيادات التى تعمل فى العديد من الإجراءات المتنوعة. عندما تفكر فى أمر بأهمية وخصوصية مظهرك فعليك دائما البحث عن أفضل الجراحين.

الموهبة الفنية

قد لا تبدو الموهبة عنصرا هاما فى زراعة الشعر الجيدة، إلا أن العين الفنية هي واحدة من أهم الجوانب التى تميز جراحى زراعة الشعر. أثناء الاستشارة سيكون على الجراح أن يقوم بتقييم نوع الشعر وأنماط النمو، وتخيل أكثر شكل طبيعى لحدود الشعر واتجاه نموه. وكذلك عليه أن يقوم بزراعة كل بصيلة بمهارة جراحية وبدقة كبيرة فى موقعها المناسب وبزاوية النمو الصحيحة، بيبدو الشعر بمظهرا طبيعيا وجذابا. ومن أجل العثور على طبيب موهوب حقا، عليك البحث عن صور ما قبل وبعد الزراعة لحالات قام الطبيب بإجرائها من قبل، إذا كنت تريد زراعة اللحية على سبيل المثال فيجب أن تبحث عن صور لشكل زراعة اللحية قبل وبعد إجراء الزراعة على يد الجراح نفسه.

ما يجب أخذه فى الاعتبار عند البحث عن عيادة لا يمكن الاختلاف عليها

ابحث دائما عن التحذيرات، ابحث عنها بداية من البحث عبر الانترنت وأيضا ابحث عنها خلال الاستشارة الأولى مع الجراح.

احذر من العيادات التى تستخدم الانترنت بدهاء، والذين قد يقومون بإنشاء موقع مختلف لكل إجراء يقومون به. يجب إجراء بحث مستفيض وكاف عن كل عيادة، وعليك قراءة تقييم العملاء السابقين لهم (ومن الأفضل البحث عن التقييم على مواقع أخرى مستقلة).

احذر من الادعاءات الكاذبة، مثل “مضاعفة الشعر” أو “استنساخ الشعر” أو “بدون ألم”.

هل قام الطبيب بالمعاينة الأولية للحالة بنفسه؟ فى كل الجراحات الطبية، يجب على الجراح أن يقوم بعملية الاستشارة والتشخيص بنفسه، بما فى ذلك عمليات زراعة الشعر بالاقتطاف. كما أن الجراح ذو الخبرة والمهارة سيعطيك بعض التعليمات التى قد لا يعرفها سوى الأطباء الأكثر مهارة مثل كيفية العناية بالشعر وطريقة غسل الشعر بعد الزراعة والعلاجات التي يمكن الاستمرار عليها عقب الزراعة من أجل المحافظة على بقية الشعر من التساقط.

هل تتخصص العيادة فقط فى زراعة الشعر أم أنهم يشتغلون فى تخصصات أخرى؟

هل تم تقييم حالتك والظروف الطبية الأخرى التى قد تكون تسببت فى الصلع؟

هل أنت مرشح مناسب لعمليات زراعة الشعر؟

للأسف، فإن زراعة الشعر بالاقتطاف أو عملية FUE ليست مناسبة لكل المرضى، هناك بعض من الأسباب الطبية وراء الصلع، وبالتالي فإن الشعر المزروع سيتأثر بتلك الأسباب تماما مثلما حدث للشعر الأصلى. من ضمن تلك الحالات اضطرابات فروة الرأس أو الالتهاب فى المنطقة المتبرعة بالشعر، وهى تلك المنطقة التى يقوم الجراح بأخذ البويصلات منها وزراعتها فى الرأس. وكذلك، فإن النتيجة الناجحة تتطلب كثافة مناسبة للشعر فى المنطقة المتبرعة أو المانحة. هؤلاء الذين يعانون من مناطق صلع أكبر أو كثافة أقل فى المنطقة المتبرعة أو المانحة من غير المحتمل أن يحققون النتيجة التى قد يتوقعونها.

ولكن لا داعي لفقدان الأمل، فإن كانت زراعة الشعر بالاقتطاف ليست مناسبة لك فإن هناك عدة طرق أخرى تساعد على توقف تساقط الشعر قد تأتى بنتائج أفضل، مثل مثبطات هرمونات الذكورة (مثل عقار روجين أو غيرها) أو العلاج باستخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية أو ما يطلق عليه حقن البلازما للشعر أو استخدام ميزوثيرابي للشعر.

البحث عن صفقة جيدة

التكلفة بالتأكيد  لها عامل فى الاختيار، ولكن كما ذكرنا فإن الاختيار الأرخص ليس دائما الأفضل بل قد يكون كارثيا. الشعر المزروع سيصاحبك كل يوم لبقية العمر، وأفضل الجراحين دائما ما يسعى لهم الكثيرون الذين يجدون راحة فى ضمان سلامتهم ونتيجة نهائية جمالية مرضية أيضا.

ومع ذلك، فمن المهم أيضا ألا يجذبك السعر المرتفع، فإن طرق البحث عن العيادة الجيدة التى ذكرناها هي المؤشر الحقيقى للجودة. بعض الدول تقوم بفرض رسوم أكبر على عمليات زراعة الشعر بسبب تكلفة الرعاية الصحية بها. وكما ذكرنا، فإن السعر لا يعكس دائما الجودة، لذا فإن الاستفادة من تكاليف الرعاية الصحية المنخفضة واختيار زراعة الشعر في تركيا مثلا هو اختيار جيد، بينما تحتفظ بضمان خبرة الجراح عن طريق التأكد من عثورك على أفضل عيادات زراعة الشعر في تركيا باستخدام الخطوات التى ذكرناها مسبقا.

النتيجة

إن شعرنا هو جزء أساسى من مظهرنا ونظرتنا لأنفسنا. فهو يعكس شخصيتنا ويحدد كيف يتفاعل الآخرين معنا، وبالتالي يحدد كيف نتفاعل نحن مع من حولنا، لما له من تأثير على ثقتنا بأنفسنا. إن زراعة الشعر الناجحة قد يكون لها تأثيرا رائعا على حياتنا الشخصية والعملية. والعكس أيضا صحيح، إذا ما بائت تلك الزراعة بالفشل. ومن المفهوم أن ضحايا مثل تلك الإجراءات الخاطئة هم عرضة سهلة للتوتر وقد يقعون ضحايا للاكتئاب ويصبحون معزولين. الأعراض الجانبية الجسدية قد تتضمن الندبات القبيحة والخراجات والبثور والحكة.

الآن أصبحت على دراية واسعة لما يجب القيام به لتجنب مثل هذا الكابوس. إذا عليك أن تستمر في البحث والقراءة، وهكذا سوف تتمتع براحة البال عند اختيار طبيب مختص جدير بالثقة لتحويل مظهرك الي الأفضل.

من هو الدكتور سركان أيجين

ولد في عام 1968، تخرج الدكتور ﺳﺮﻛﺎﻥ أيجن ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ ﻁﺐ ﺗﺸﺒﺎ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ إﺳﻄﻨﺒﻮﻝ.

بعد تدريبه الطبي الأولي، أكمل تدريبه التخصصي في الصيدلة السريرية في جامعة اسطنبول، والأمراض الجلدية في مستشفى ﻭﻗﻒ ﺟﻮﺭﻳﺒﺎ.

عمل في مستوصف الأمراض الجلدية والشعر في مستشفى ﻭﻗﻒ ﺟﻮﺭﻳﺒﺎ كطبيب أمراض جلدية. ومنذ عام 1996 كان يعمل على علاج تساقط الشعر.

يشتهر الدكتور ﺳﺮﻛﺎﻥ أيجن في جميع أنحاء العالم في مجال زراعة الشعر. حيث يقوم بإجراء عمليات  زراعة وعلاج الشعر في عيادته الخاصة، عيادة الدكتور ﺳﺮﻛﺎﻥ أيجن.

يقوم الدكتور ﺳﺮﻛﺎﻥ أيجن بإجراء عمليات زراعة شعر ناجحة لمرضى من جميع أنحاء العالم يومياً. يتم دعوته لحضور مؤتمرات في دول مختلفة لإعطاء معلومات حول عمليات زراعة الشعر، كما أنه يجتمع مع مرضاه الأجانب في بلدانهم خلال هذه المؤتمرات.

دكتور سركان أيجين هو عضوا بالجمعية العالمية للامراض الجلدية

Picture2

 

https://drserkanaygin.com/ar/

انشرها

التعليقات مغلقه